Islam, My Love!


 
HomeCalendarGalleryFAQSearchMemberlistUsergroupsRegisterLog in
Search
 
 

Display results as :
 
Rechercher Advanced Search
Latest topics
» Islamic Dictionary
Sat Jul 11, 2015 3:43 am by Admin

» Hadith - Ramadaan
Sun Jun 14, 2015 5:21 am by Admin

» HEALTHY RAMADAN - NHS CHOICES UK
Sat Jun 21, 2014 6:41 am by Admin

» Don't Be Sad!
Fri May 30, 2014 2:24 am by Admin

» Sa ne cunoastem! Introduce yourself!
Tue Jul 31, 2012 4:02 pm by Admin

» Working and Ramadan
Fri Jul 20, 2012 6:08 pm by Admin

» Preparing for an Amazing Ramadaan!
Fri Jul 20, 2012 9:01 am by Admin

»  The Benefits of Dates
Fri Jul 20, 2012 8:50 am by Admin

» The Rulings Concerning Fasting
Fri Jul 20, 2012 8:39 am by Admin

Forum
Parteneri
forum gratuit

Prayer Time - Cairo, Egypt
Top posters
Admin
 
salim
 
obaidat-allah
 
Aleyna
 
yusuf
 
khadijah
 
Shayistha
 
mariamtj
 
Amina
 
Mohajera ela Allah
 
Islamromania
Click to join islamromania

Click to join islamromania

Hijri Calendar
The right way to pray
Articles
Islam Romania
Romanian Gate to Egypt
Are we prepared?
Are we prepared?
geo counter

Share | 
 

 النكات البلاغية في ايراد الصفات الثنائية

View previous topic View next topic Go down 
AuthorMessage
salim

avatar

Numarul mesajelor : 187
Data de inscriere : 2009-10-01
Localizare : Bucuresti

PostSubject: النكات البلاغية في ايراد الصفات الثنائية   Wed Jun 23, 2010 4:16 am

Assalamu alikum
هذا موضوع قد إدخرته لشهر رمضان الكريم, نسأل الله أن يبلغنا إياه,وأن يعيننا على صيامه وطاعة الله.
أعرض عليكم الفكرة,ومقدمة البحث على أن لا تنبخلوا علي بنصائحكم وتوجيهاتكم,وجزاكم الله خيرًا.
[size=24]
النكات البلاغية في ايراد الصفات الثنائية

والحمد لله رب العالمين,الله الواحد الأحد, الفرد الصمد,الذي لايحده مكان ,ولا يجري عليه زمان,خالق الزمان والمكان,المغاير لصفات مخلوقاته, القاهر فوق عباده,الذي استوى على عرشه ,استواء استيلاء وقهر وغلبة,لا استواء جلوس أو قعود,لا يمسه تعب ولا لغوب,ولاتأخذه سِنة ولا نوم,والذي أمرنا أن ندعوه بأسمائه,ما منّ علينا منها,وما علّم أصفياءه منها,وما استأثر منها في علم الغيب عنده,الرحمن الرحيم, الغفور الحليم,العلي العليم,اللطيف الخبير,السميع البصير.
والصلاة والسلام على سيدنا محمد سيد الخلق وإمام المتقين ,وخاتم الأنبياء والمرسلين,وشفيع المؤمنين وعلى آله وصحبه أجمعين.

يقول الله تعالى في سورة الأعراف:" وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ",ويقول في سورة الإسراء:" قُلِ ادْعُواْ اللّهَ أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَـنَ أَيّاً مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى وَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاَتِكَ وَلاَ تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً",ويقول رب العزة في سورة طه:" اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى",ويقول سبحانه وتعالى في سورة الحشر:" هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ",فهذه بعض أسمائه وصفاته التي أقرها في كتابه,والتي بها أمرنا بدعائه,وقد جاءت أسماؤه وصفاته في القرآن إما فرادى وإما مثنى وإما زرافة,والصفات الثنائية جاءت بأسلوب عربي بليغ يكاد ينفرد بها القرآن,وفيها من الجمال البلاغي والحكمة اللغوية ما تعجز عنها العقول وتحتار فيها الألباب,فمنها مناسبة الأسم والصفة من حيث سياق الآيات ومضمون السورة ,وتقديم اسم على اسم,وتعريف وتنكير,وتخصيص وتعظيم,واستهلال آية وتعقيب,ولو صُنفت المصنفات وأُلفت المؤلفات لما استعتها من عظمها وعظمتها وجلال أمرها.
وأسأل الله أن يفتح علينا فتوح العارفين وأن يفقهنا في الدين, وأن يمّن علينا في تدبر آي القرآن, وفتح ما استغلق من معان,وأن يوفر لنا سبل البيان.
قبل البدء في الكلام عن الصفات الثنائية لا بد لنا من وقفة على بيان أسماء الله وصفاته ومعنى كل منها,وبيان هل الأسم هو عين الصفة أم أن لكل منهما دلالة ومعن.
وانقسم العلماء فيها إلى قسمين:أولهما قال بأن أسماء الله هي صفاته,وصفاته هي أسماؤه فقد قال الرازي :"الله منعوت بالرحمن والرحيم,وهاتان الصفتان هما ثناء على الله,وقال البغوي:"أسماء الله أوصافه,وأوصافه مدائح لا يمدح بها غيره",وقال البيهقي في الإعتقاد:"فلله عز وجل أسماء وصفات,وأسماؤه صفاته,وصفاته أوصافه".
وهذا هو الحق كما أرى ,وهو الحق في حق الله,وأما في حق العباد فالأمر يختلف,فالإنسان عندما يولد يعطى له أسم,ثم بعد النضوج تظهر عليه الصفات الخَلقية والخُلُقية,فقد يكون طويل أو قصير او أبيض أو أسمر,أو عالم أو جاهل,ولكن الله واحد أحد فرد صمد ,لم يلد ولم يولد,وهو الخالق والأول والآخر.وكل صفة فهي أسم وتدل عليه,وكل أسم صفة اتصف بها منذ الآزل.
والدليل على هذا :
1.قول الله تعالى في سورة الإسراء:" قُلِ ادْعُواْ اللّهَ أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَـنَ أَيّاً مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى وَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاَتِكَ وَلاَ تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً",هنا نرى أن الله أمرنا أن ندعوه بأي الأسمين فكل الأسماء الحسنى له,والرحمن صفة مشتقة من الرحمة,فهذا يدل على أن الأسم هو الصفة.
2..ورود صفات في القرآن لله تعالى في آواخر الآيات مثل"الغفور الرحيم" و"الرحمن الرحيم" وهي بحد ذاتها أسماء الله الحسنى.
وثانيهما قال بالتغاير بين الأسم والصفة ومنهم الغزالي حيث استشهد بالمثل الذي سقته عن الإنسان,فقال زيد مثلًا اسمه زيد,ولكن له صفات في نفسه هي أنه أبيض,وطويل فلو ناداه أحدهم بصفته يا أبيض أو يا طويل,فقد ناداه بما هو موصوف به,وكونه طويلًا او ابيض لا يدل على أن الطويل أو الأبيض أسم له,وإنما اسمه ما سمى به نفسه أو اسماه به والداه.
والجواب هو ما سبق وذكرت أعلاه.

أسماء الله جاءت في القرآن وفق أوزان اللفظ العربي,والوزن العربي له وقع ونغم وموسيقى يلفت نظر السامع علاوة على الدلالة اللغوية,واللغة العربية جعلت لكل أنواع الكلام صيغًا وأوزانًا ,والفعل له وزنه وهو دليل على ثروة اللغة وقدرتها على الدلالة على فروق تُضاف إلى المعنى الأصلي,فوزن "فعّل"ترد بمعنى المبالغة في الفعل,كقوله تعالى:" يُذَبِّحُونَ أَبْنَاءكُمْ " كما قال الثعالبي في كتابه,واما أسماء الله الحسنى فقد حُصرت في أوزان معدودة معلومة وهي:
1.اسم الفاعل:خالق,قاهر,بارئ,واهب,رازق,قادر,عالم,مالك,غال ب,غافر,فاطر,ظاهر,باطن,كاشف,هادي,شاكر,واسع,وارث,واح د.
2.فعيل:رحيم,حكيم,حليم,عليم,عظيم,كريم,سميع,بصير,خبي ر,قدير,حسيب,وكيل,شهيد
,رقيب,حميد,مجيد,عزيز,كبير,لطيف,,كفيل,متين,نصير,ملي ك,حفيظ.
3.فعاّل:توّاب,جباّر,رزّاق,خلاّق,غفّار,فتاّح,وهاّب, قهاّر.
4.فَعول:شكور,غفور,صبور,عفو,رؤوف.
5.فُعّول:قدّوس
6.فعلان:الرحمن
7.فعال:السلام
8.فَعَل:حكم,الصمد,الأحد
9.فَعْل:البر,الحي,الحق,الرب
10.فَعّول:قيّوم.
يجب ملاحظة أنه على الرغم من تقارب بعض الأسماء والصفات إلا أن لكل منها معنى يختلف عن الآخر,اي أنها يختلفان في الدلالة حتى ولو تقاربا في الجذر ومادته.وأنه لكل وزن معنى ودلالة,فالأسماء على وزن اسم الفاعل تدل على التجدد والحدوث,فقولنا مثلًا الله هو الخالق,فالخالق هنا تدل على تجدد خلقه وحدوثه,وكقولنا الله هو الرازق, فهذا يدل على تجدد رزقه للإنسان وحدوث هذا الرزق,وهكذا باقي الأسماء والصفات على هذا الوزن,وأما التي على وزن فعيل فتدل على الثبوت والدوام,فقولنا الله الرحيم,فتدل على ثبوت رحمته ودوامها.وأما الأسماء والصفات على وزن صيغ المبالغة مثل فعّال,وفعّول,وفعلان وفَعّول وغيرها, فإن الزيادة فيها تدل على الزيادة في المعنى والمبالغة في المتعلق,ولكن الملاحظ أن الزيادة في البنية تختلف في صيغ المبالغة,واختلافها هذا يدل على اختلاف المعنى وحتى المزيد منه,فوزن فعّال مثلًا أو فُعّول أو فَعّول أدل على المبالغة من فَعول أو فعيل,وهما أدل على المبالغة من فَعِل مثل "ملك".

وقد فطن أبو هلال العسكري لهذه فقال في فروقه:"إذا كان الرجل قويًا على الفعل قيل صبور وشكور,وإذا فعل الفعل وقتًا بعد وقت قيل فعّال مثل علّام وصبّار,وغذا كان عادة له قيل مفعال مثل معطاء ومعوان...,ومن لا يتحقق هذه المعاني يظن انها كلها تدل على المبالغة فقط,وليس الأمر كذلك بل هي مع افادتها المبالغة تدل على المعاني التي ذكرناها
".[/size]


Last edited by salim on Wed Jun 23, 2010 4:26 am; edited 1 time in total
Back to top Go down
salim

avatar

Numarul mesajelor : 187
Data de inscriere : 2009-10-01
Localizare : Bucuresti

PostSubject: Re: النكات البلاغية في ايراد الصفات الثنائية   Wed Jun 23, 2010 4:25 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من صفحات هذا البحث:
لماذا جاء ذكر"الرحمن" 16 مرة في سورة مريم؟
بينما في سورة"الرحمن" لم يرد ذكر "الرحمن" إلا مرة واحدة,لماذا؟
4.أكثر ما جاء ذكر "الرحمن" في سورة مريم حيث ورد ستة عشر مرة,وتليها سورة الزخرف سبع مرات,وأربع مرات في كل من سورة الملك,يس,الفرقان,الأنبياء,وطه,ومرتين في سورة النبأ, ومرة واحدة في كل من سورة الرحمن,ق,الشعراء, الإسراء,والرعد.
وأما الوجه البلاغي لتكرار اسم "الرحمن" في سورة مريم :
الملاحظ أن مضمون السورة مفعم بالرقة والحنان,ويفيض بالأحاسيس والمشاعر والوجدان,وهذه تستدعي الرحمة والعطف واللين,فوافقت ألفاظه الجو العام للسورة.
فنرى أن الله سبحانه وتعالى استهل السورة بذكر رحمة عبد من عباده الصالحين وأنبيائه الشاكرين,حيث يقول تعالى:" ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا",وختم السورة في الآية قبل الآخيرتين بذكر "الرحمن"إذ قال سبحانه وتعالى:" إِنَّ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ ٱلرَّحْمَـٰنُ وُدّا",ومعنى "سَيَجْعَلُ لَهُمُ ٱلرَّحْمَـٰنُ وُدّاً " أي يهب لهم ما يحبون والود والمحبة سواء، يقال: آتيت فلاناً محبته، وجعل لهم ما يحبون، وجعلت له وده، ومن كلامهم: يود لو كان كذا، ووددت أن لو كان كذا أي أحببت، ومعناه سيعطيهم الرحمن ودهم أي محبوبهم في الجنة.(الرازي).
وفحوى السورة يستدر الرحمة المطلقة والشفقة المتناهية,فمن ذكر زكريا لشيخوخته ووهنه وندائه لله العزيز الحكيم نداء الشيخ الضعيف أن يهب له الولد,وتأجج مشاعره الأبوية,وخوفه من الموالي,حيث قال تعالى:" قَالَ رَبِّ إِنَّي وَهَنَ ٱلْعَظْمُ مِنِّي وَٱشْتَعَلَ ٱلرَّأْسُ شَيْباً وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَآئِكَ رَبِّ شَقِيّاً *وَإِنِّي خِفْتُ ٱلْمَوَالِيَ مِن وَرَآءِى وَكَانَتِ ٱمْرَأَتِي عَاقِراً فَهَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ وَلِيّاً",وذكر يحيى من بعده وأن الله أتاه الحنان,وجعل بر الوالدين في فؤاده,ولم يجعله جبارًا,يقول الله تعالى:" وَحَنَاناً مِّن لَّدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيّاً * وَبَرّاً بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُن جَبَّاراً عَصِيّاً",والحنان أصله من الحنين وهو الارتياح والجزع للفراق كما يقال: حنين الناقة وهو صوتها إذا اشتاقت إلى ولدها ذكر الخليل ذلك في الحديث:"أنه عليه السلام كان يصلي إلى جذع من المسجد فلما اتخذ له المنبر وتحول إليه حنت تلك الخشبة حتى سمع حنينها " فهذا هو الأصل ثم قيل: تحنن فلان على فلان إذا تعطف عليه ورحمه".
هذا وإلى ذكر مريم البتول ,وما توجبه المروؤة من حنان وعطف ورحمة بالنساء وخاصة اليتامى منهن,ثم إرسال المَلَك إليها وهي وحيدة تتعبد في محرابها بصورة إنسان كي تستأنس ولا تنفر,وذكّرته بتقوى "الرحمن",وجاء ذكر "الرحمن" دون اسم الجلالة أو اسم آخر لما اقتضته الحالة من الهول والفزع.وكأن حالها يقول للمَلَك:ارحمني,ولا تنسى ذا الرحمة الواسعة المطلقة الذي أرسلك.كذلك رد المَلَك عليها بأن الله سيجعل ولدها رحمة منه للناس وقوله:" قَالَ كَذٰلِكَ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِّلْنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْراً مَّقْضِيا".
ثم ينتقل بعدها إلى ذكر عيسى عليه السلام وهو في المهد,وكيف أن الله جعله نبيًا ومباركًا ووصاه بوالدته برًا,ولم يجعله جبارًا شقيًا, يقول الله تعالى :" قَالَ إِنِّي عَبْدُ ٱللَّهِ آتَانِيَ ٱلْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً * وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِٱلصَّلاَةِ وَٱلزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً * وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً".
ويذكر بعد ذلك إبراهيم عليه السلام وموقفه من أبيه,وكيف كان يتلطف ويتودد في الحوار معه,وكيف انه كان يخاف عليه العذاب من الرحمن,فكلها أحاسيس ومشاعر رفق ولين,حيث كرر إبراهيم عليه السلام عبارة" يٰأَبَت" أربع مرات في أربع آيات متتاليات,وهي صيغة تلطف وتودد من الإبن لأبيه.
وغير هذه من مشاهد توقظ الأحاسيس وتأجج المشاعر وتلهب الوجدان.
وحتى الآيات التي ذكرت العذاب والكفار والنار لم تكن بألفاظ فظة قاسية ,فلم يستعمل السعير والنار التي وقودها الناس والحجارة أو الصاعقة أو ريح صرصرأو غيرها من ألفاظ العقاب وسوء العذاب,فقد قال في وعيد الكافرين:" فَوَرَبِّكَ لَنَحْشُرَنَّهُمْ وَالشَّيَاطِينَ ثُمَّ لَنُحْضِرَنَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِيّاً", وقال في عذاب الأمم السابقة:" وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّن قَرْنٍ هُمْ أَحْسَنُ أَثَاثاً وَرِئْياً",وحتى عندما أتت مريم قومها وعيسى عليه السلام تحمله,فلم يعنفوها ولم يتهموها بفحش,بل قالوا لها قولًا رقيقًا:" يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً", فقولهم :يا أخت هارون " وإن كان توبيخًا فإنه كان بلطيف العبارات والتودد,كما في قولنا لأحدنا إن أردنا أن ننصحه بلطف ولين:يا ابن الحلال,هذا لايصح".
فالسورة كلها رحمة,أولها رحمة وآخرها رحمة وفحواها رحمة,فوافقت الألفاظ الحال.
وأما بيان المسألة الثانية:
جاء ذكر الرحمن مرة واحدة في سورة الرحمن وذلك للأسباب التالية:
1.الملاحظ أن "الرحمن" جاء رأس سورة,وآية تامة,ورأس السور هو في محل عنوانها,فعنوان السورة "رحمة" وكل ما ورد ذكره في السورة من نعمٍ وآلاءٍ في الدنيا والآخرة دلالة على مضمون الرسالة التي عنوانها "الرحمة".
فلم يكن هناك من داع لتكرار اسمه الرحمن,طالما أنه عنوّن السورة باسم الرحمة الممتلئ.
2.والملاحظ أن سورة "الرحمن" جاءت بعد سورة القمر, والتي فيها أخر آيتين هما:" "إِنَّ ٱلْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ * فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِندَ مَلِيكٍ مُّقْتَدِر",فاستهل السورة الجديدة باسم يدل على المليك المقتدر ,والذي يهب هذه النعم والآء من جنات وأنهار,فكان "الرحمن" دلالة على أنه هو الله المليك المقتدر,وهو الذي يدخل المؤمنين الجنات,فكان حلقة وصل بين السورتين ومراعاة فحواهما.
3.والملاحظ أنه بعد أن ذكر"الرحمن" مباشرة"عَلَّمَ الْقُرْآنَ",وذلك لأن مشركي العرب كانوا ينكرون "الرحمن" ,وكانوا يقولون أنه يعلمه بشر,فجاء باسم "الرحمن" ليدحض أقوالهم الكاذبة واباطيلهم ,انه هو الذي علم سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام القرآن, فقال:"عَلَّمَ الْقُرْآنَ".
4.والملاحظ أن السورة اختتمها الله بآية:"َتبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ",أي تبارك الرحمن ذي الجلال والإكرام, فأول السورة "عنوانها" كان "الرحمن" وآخر السورة " "عقباها"كان "ذو الجلال والإكرام", فكل ما جاء فبها من نعم وآلاء من الله ذي الرحمة الواسعة المطلقة, ومن واسع كرمه وجوده المنقطع النظير.
فلم يكن من ضرورة لتكرار :الرحمن" لما بين حدي السورة"الرحمن" و"َتبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ" من رحمة وكرم ومباركة


Back to top Go down
salim

avatar

Numarul mesajelor : 187
Data de inscriere : 2009-10-01
Localizare : Bucuresti

PostSubject: Re: النكات البلاغية في ايراد الصفات الثنائية   Mon Sep 13, 2010 4:16 am

السلام عليكم
وأهم الملاحظات على ايراد اسماء الله الحسنى في القرآن:
1.على الرغم من تقارب بعض الأسماء والصفات إلا أن لكل منها معنى يختلف عن الآخر,اي أنها يختلفان في الدلالة حتى ولو تقاربا في الجذر ومادته.
2. لكل وزن معنى ودلالة,فالأسماء على وزن اسم الفاعل تدل على التجدد والحدوث,فقولنا مثلًا الله هو الخالق,فالخالق هنا تدل على تجدد خلقه وحدوثه,وكقولنا الله هو الرازق, فهذا يدل على تجدد رزقه للإنسان وحدوث هذا الرزق,وهكذا باقي الأسماء والصفات على هذا الوزن,وأما التي على وزن فعيل فتدل على الثبوت والدوام,فقولنا الله الرحيم,فتدل على ثبوت رحمته ودوامها.وأما الأسماء والصفات على وزن صيغ المبالغة مثل فعّال,وفعّول,وفعلان وفَعّول وغيرها, فإن الزيادة فيها تدل على الزيادة في المعنى والمبالغة في المتعلق,ولكن الملاحظ أن الزيادة في البنية تختلف في صيغ المبالغة,واختلافها هذا يدل على اختلاف المعنى وحتى المزيد منه,فوزن فعّال مثلًا أو فُعّول أو فَعّول أدل على المبالغة من فَعول أو فعيل,وهما أدل على المبالغة من فَعِل مثل "ملك".
وقد فطن أبو هلال العسكري لهذه فقال في فروقه:"إذا كان الرجل قويًا على الفعل قيل صبور وشكور,وإذا فعل الفعل وقتًا بعد وقت قيل فعّال مثل علّام وصبّار,وغذا كان عادة له قيل مفعال مثل معطاء ومعوان...,ومن لا يتحقق هذه المعاني يظن انها كلها تدل على المبالغة فقط,وليس الأمر كذلك بل هي مع افادتها المبالغة تدل على المعاني التي ذكرناها".
3.كثير من أسماء الله وصفاته جاءت في خواتم الآيات سواء في الفاصلة أو ما قبلها.
4.اختيار الاسم فيه من الحكمة والبلاغة ما فيه ,حيث يراعي المعنى من جانب ومضمون السورة وسياق الآيات من جانب آخر,وقد ذكر الزركشي هذا في كتابه"البرهان في علوم القرآن",حيث قال تحت بحث"ائتلاف الفواصل مع ما يدل عليه الكلام":"اعلم أن من المواضع التي يتأكد فيها إيقاع المناسبة مقاطعَ الكلام وأواخرَه، وإيقاع الشيء فيها [بما] يشاكله. فلا بدّ أن تكون مناسبةً للمعنى المذكور أولاً، وإلا خرج بعض الكلام عن بعض. وفواصل القرآن العظيم لا تخرج عن ذلك؛ لكن منه ما يظهر، ومنه ما يُستخرج بالتأمّل لِلَّبيب. وهي منحصرة في أربعة أشياء: التمكين، والتوشيح، والإِيغال، والتصدير.
والفرق بينها؛ أنه إن كان تقدم لفظها بعينه في أول الآية سُمِّيَ تصديراً. وإن كان في أثناء الصَّدْر سمِّيَ تَوْشِيحاً. وإن أفادَتْ معنى زائداً بعد تمام معنى الكلام سمِّي إيغالاً، وربما اختلط التوشيح بالتصدير لكون كلّ منهما صدره يدلُّ على عجزه، والفرق بينهما أن دلالة التصدير لفظية، ودلالة التوشيح معنوية.
التمكين
وهو أن تُمّهد قبلها تمهيداً تأتي به الفاصلة ممكَّنة في مكانها، مستقرة في قرارها، مطمئنة في موضعها، غير نافذة ولا قلقة، متعلِّقاً معناها بمعنى الكلام كلِّه تعلُّقاً تاماً؛ بحيث ول طُرِحَتْ اختلَّ المعنى واضطرب الفهم. وهذا الباب يُطلعك على سِرّ عظيم من أسرار القرآن. فاشدد يديك به.
ومن أمثلته قوله تعالى: "وَرَدَّ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُواْ خَيْراً وَكَفَى ٱللَّهُ ٱلْمُؤْمِنِينَ ٱلْقِتَالَ وَكَانَ ٱللَّهُ قَوِيّاً عَزِيزاً", فإن الكلام لو اقتصر فيه على قوله: "وَكَفَى ٱللَّهُ ٱلْمُؤْمِنِينَ ٱلْقِتَالَ" لأوهم ذلك بعضَ الضعفاء موافقة الكفار في اعتقادهم أن الريح التي حدثت كانت سببَ رجوعهم، ولم يبلغوا ما أرادوا، وأنّ ذلك أمر اتفاقي، فأخبر سبحانه في فاصلة الآية عن نفسه بالقوة والعزَّة ليعلِّم المؤمنين، ويزيدَهم يقيناً وإيماناً على أنه الغالب الممتنع، وأن حزبه كذلك، وأن تلك الريح [التي هَبّت] ليست اتفاقاً، بل هي من إرساله سبحانه على أعدائه كعادته، وأنه ينوِّع النصر للمؤمنين ليزيدهم إيماناً وينصرهم مرة بالقتال كيوم بدر، وتارة بالريح كيوم الأحزاب، وتارة بالرُّعب كيوم النضير، وطوراً ينصر عليهم كيوم أُحُد، تعريفاً لهم أنّ الكثرة لا تغني شيئاً، وأنَّ النصر من عنده، كيوم حُنَيْن.
5.انتهاء الفاصلة في حرف من حروف المد واللين والحاقها بالنون,وذلك للترنيم,كما نقل الزركشي عن سيبويه:"أما إذا ترنموا فإنهم يلحقون الألف والواو الياء لأنهم أرادوا مد الصوت".
ومن دراسة احصائية قام بها محمد الحسناوي بيّن فيها ترتيب الحروف كفاصلة في الآية, وكانت النتائج كما يلي: حرف "النون" ورد 3152,و"الميم" 742,و"الراء" 710,ثم تلاها الدال,فالياء ,فالباء,فاللام,فالهاء..إلخ.
6.لم تأت الاسماء والصفات في كل سور القرآن, فهناك سور غنية في اسماء الله وأُخر لم يذكر اسم واحد كما في سورة الرسلات,وعبس,والبلد,والمسد,والتكاثر, والعصر,والماعون,والكافرون...
7.وبناءً على ما احصاه الترمذي في اسماء الله الحسنى,تبين الآتي:
*ندرة ما ورد في هذه الاسماء مفردًا في الفواصل
*اشتمال معظم السور على عدد من هذه الاسماء في فواصلها
*لم يرد في ثلاثة وستون اسماً من هذه الاسماء في الفواصل
*اكثر اسماء الله ترددًا في الفواصل "الرحيم" 114 مرة,و"العليم" 86 مرة,و"الحكيم" 79 مرة,و"الرحمن" 57 مرة,و"الشهيد"12,و"الحليم" 11,و"الغفور" 11,وأكثر الاسماء ورودًا في الفواصل هي الثنائية منها,مثل "الرحمن الرحيم",و"الغفور الرحيم","والعليم الخبير".
في هذا البحث سوف أحاول بعون الله أن أبين الآيات التي وردت فيها الصفات الثنائية كما جاءت في مواضعها المختلفة في القرآن, وبيان معنى كل اسم وصفة مفردة ,وإظهار النكتات البلاغية في ورودها مثنى.
قبل الولوج في صلب البحث أرى أنه من المناسب أن أذكر الآيات التي جاء فيها ذكر أسماء الله جمعًا, وهما آيتان من سورة الحشر,الأولى آية 23:"هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ",والثانية 24:"هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ",ففي الآية الأولى نلاحظ ترتيب الأسماء وهو ترتيب مقصود وله غايته من بيان روعة القرآن وحبك نظمه وتألق أسلوبه.
فالملاحظ أن آخر الآية " سُبْحَانَ ٱللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ" جاءت لتدل على تنزيه الله عن أن يكون له شركاء في أحد هذ الصفات,فهو _سبحانه وتعالى_ واحد أحد فرد صمد لا يوازيه أحد ولا يعادله شيء,ولتدل على أن الصفات هذه صفات تنزيه وكلها تصب في محل واحد:
فقوله تعالى:"ٱلْمَلِكُ" أي الحاكم في الناس ولا حاكم فوقه, وهو الملك الحق ولا ملك سواه, وجاء بهذه الصفة بعد صفة الرحمن الرحيم في الآية التي سبقت هذه بقوله:" هُوَ ٱللَّهُ ٱلَّذِي لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ عَالِمُ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَادَةِ هُوَ ٱلرَّحْمَـٰنُ ٱلرَّحِيمُ"ليبيّن لنا أنها حاكمية رحمة ورأفة وليست حاكمية جور وظلم,
وجاء بعدها بصفة " ٱلْقُدُّوسُ"لينزه الملك_ الله_ عن نقائص الملوك من بني آدم وما يلحقها من غرور واعتداد بالنفس واتباع الشهوات في الحكم,فالقدوس تعني المبارك والمطهر في ذاته.وذكر بعدها صفة "ٱلسَّلاَمُ"أي ذو السلام، أي السلامة، وهي أنه تعالى سالَمَ الخلقَ من الظلم والجور.
وفي الحديث " إن الله هو السلام ومنه السّلام". وذلك للدلالة على العدل في معاملته.
وعقب صفه السلام بـ" ٱلْمُؤْمِنُ" وهواسم فاعل من آمن, أي جعل غيره آمن فغيره يآمنون الغدر والكَيد منه,فهو لا يغدر ولا يمكر مكر البشر السيء.
وصفة "ٱلْمُهَيْمِنُ"جاءت بعد المؤمن والتي تعني الرقيب بلغة قريش، والحافظ في لغة بقية العرب, وذلك لدفع توهم أن تأمينه عن ضعف أو عن مخافة غيره، فأُعلموا أن تأمينه لحكمته مع أنه رقيب مطلع على أحوال خلقه فتأمينه إياهم رحمة بهم.و"ٱلْعَزِيزُ" عقبت صفة المهيمن والتي تعني الذي لا يُغلب ولا يُذلّه أحد، فهو الغالب, ليعلم الناس أن الله غالب لا يعجزه شيء.
و"ٱلْجَبَّار" وتدل على أنّه مسخر المخلوقات لإِرادته ولا شيء يخرج عن مشيئته والكل طوع أمره,وختم بصفة"ٱلْمُتَكَبِّر" الدالة على أنه ذو الكبرياء يصغر كل شيء دون كبريائه فكانت هذه الصفات في جانب التخويف كما كانت الصفات قبلها في جانب الإِطماع, فــــ" سُبْحَـٰنَ ٱللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُون".
وأما في الآية 24 فقد جاء ترتيب الصفات: ( الخالق ، البارىء ، المصور )ّ ومعانيها كما فسرها العلماء تدل على سر الترتيب فيها ، و أنها ليست مترادفة
فالخالق : المقَدِّر والمقلب للشيء بالتدبير إلى غيره.
والْبَارِئُ : المنشئ للأعيان من العدم إلى الوجود.
و أمّا الْمُصَوِّرُ:فهو الممثل للمخلوقات بالعلامات التي يتميز بعضها عن بعض. يقال: هذه صورة الأمر أي مثاله.
فأولا يكون خلقًا ثم بَرْءًا ثم تصويرًا. فالشيء قبل أن يتصور على حالته التي تميزه عن غيره لابد أن يكون قد أوجد من العدم و لابد أن يكون قبل ذلك قد قدر و هيكل ..فسبحان الله " لَهُ الأسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ".
وفي سورة الحشر وايراد الصفات الثنائية" العزيز الحكيم" نكتة بلاغية سوف أذكرها_إن شاء الله_ في محلها عند الكلام عن "العزيز الحكيم".
Back to top Go down
Sponsored content




PostSubject: Re: النكات البلاغية في ايراد الصفات الثنائية   

Back to top Go down
 
النكات البلاغية في ايراد الصفات الثنائية
View previous topic View next topic Back to top 
Page 1 of 1

Permissions in this forum:You cannot reply to topics in this forum
Islam, My Love! :: Subiecte islamice. \ Islamic topics. :: Arabic Section-
Jump to: